ثقافة الحوار والابتعاد عن الجدال 

ثقافة الحوار تبدأ بحسن الاستماع ولا تنتهي بجاذبية الحديث

إعداد: خالد العبدالعزيز

مصدر المقال: rs.ksu.edu.sa

ميّز الله الإنسان بالعقل والعمليات الذهنية والتخاطبية التي تمكنه من إجراء الحوار والتواصل مع الآخرين من حوله، والمقصود بعملية التواصل والحوار القدرة على التفاعل المعرفي والعاطفي والسلوكي مع الآخرين، وهو ما يميز الإنسان عن غيره ويسهل تبادل الخبرات والمفاهيم بين الأجيال، ويتم التواصل والحوار من خلال عمليتين رئيسيتين هما: الإرسال «التحدث» والاستقبال «الاستماع».

إقرأ المزيد «